الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

الي مبارك


ارحل بقة إرحل بقة ولا عايزها محرقة ولا مصيرك مشنقة وسط الجموع مين يوم نجح يطفي الشموع لما تقيد احرار و من جهلك تقول عنا عبيد صرخ الميدان قال كلمته صرخة امل صرخة وعيد و الفجر بان من طلته ارحل عشان بكرة الوليد حرام تشوفك فرحته انت السراب انت الخراب انت الزمان اللي انحسر انت المرارة في العيون انت الدموع انت الطاعون اللي انكسر راهنت ورهانك خسر علي جهلنا علي فقرنا إرحل و امسح دمنا من جبهتك معدش لك فيها مكان يادوب تحضر شنطتك

مصر


بحبك قوي بحبك قوي ودمي فداكي وعزمي قوي يامهجة حياتي يا سر ف وجودي بحبك يا أرضي واوطان جدودي وسيل يا دمايا و موت يا وليدي وحتعيشي حرة يا بلدي بأيدي انا ضي منك يا شمس الحياة انا سجدة فيكي يا اجمل صلاة دا حبك مصيري ومنبع كياني وحبك عذابي وحبك حياني ولو مت فيكي مصيري الخلود بحبك يا بلدي وعهدي الصمود

طهر اراض الوطن_ من خزي عارك _ معدتش لك فيها مكان_ مبقتش دارك دم الشهيد بينا و بينك شفته بعينك ،ياللي مبتبكيش حتموت هنا لجل البلد دي تعيش انا لسة ريحة الدم مسابتنيش ازاي يموتو لجلها و ازاي تعيش راح نتركك علشان دمائك متساويش لكن كراسي خلاص مفيش كفاية كل اللي سرقته و كفاية كل اللي حرقته و بلاش جنون ارحل بسمك يا نيرون وسيب لنا مصر الجريحه نلمها من تاني نجمع شملها و نقوم و نمسح دمعها مصر اللي انت دبحتها تتبري منك حتسيبها و ان كان غصب عنك هنطفي نارك و من النهاردة مصر حلوة و من النهاردة مصر غنوة شعبها مصر اللي بكرة وقتها و من النهاردة العيد سعيد مش عيد مبارك

universal love


just like the sun too close it burns you too far its dark so u keep me living revolving around you i have to stay or else i die i try to stray but life connects us ur still my sun although i hate it i try to break it but ur the one am just a planet among the rest that serves u best but no matter how much you wonder and thrive the truth still stands that only in me you found your life you saw your wife i `m the only reason that you exist yet you resist and i keep revolving browsing the sky stars are all around me asking myself why am still in your path but it seems eternal for you and me am the one that mattered planet number three and ur my sun

اخوان الفتنة


فوق جبينه يرتسم الهم وبكاء تمسحها يمينه ويساره يملأها الدم يقسم بهتانا في ملاء وبسره ينتوي الصوم ما بال منابرازهرنا يصعدها محرض و اصم ما بال شباب يقتتلوا من دون قرينة او فهم واختلط الصالح بالطالح واحتكر الاسلام جماعة من عارضها يصبأ فورا لا تملك الا الفزا عة ومحمد يبكي في قبره من فتن زمان الاخوان لا نعرف ماذا يعتنقوا فالباطل و الحق سيان جعلوا نصره دين الله في خدمة نصرة اعلان لكن الحق سينتصر مهما احتشدت ضده جموع قد كانت آخر اشعاري في يوم رحيل المخلوع

الأربعاء، 16 فبراير، 2011

ربما تعرف حينها


جلست طويلا داخل قلبي انتظر ،ظن مني ان عذابي ينتهي بقدومك،تحملت نحيبي و اصوات الشك بعقلي،و آلام الانتظار و خيبات الامل،انهكت قواي في تحصينات و اعدادات لأستقبالك و انتظرت ان ارتاح بين ذراعيك، ان اغمض عيني و القي برأسي علي كتفك، و انام كطفلة صغيرة لم تعد مضطرة لحماية نفسها بعد اليوم ، فهي آمنة منذ اتيت،لحظة انتظرتها طويلا فلو علمت كيف ستكون لسكرت هذا القلب علي نفسي و منعتك من اقتحامه،لمنعتك من دخول القلب الذي اعددته من اجلك فقررت انت ان تكن مستأجرا و عاملته كمن بعامل بيت مستأجر،لا يملكه،حطمت نوافذه،مزقت اوراق الحائط،المحلاة بالزهور،انهكتني في محاولات إصلاح ما افسدت و اخذت تتطلع من نافذته لأخريات ،تلك النافذة التي طالما ترقبتك من خلفها و انتظرت قدومك،حاولت ان اشرح لك ،حاولت ان اصرخ ان ابكي،ان اصبر، حاولت ان اثور ،اطردك من قلبي ففشلت،نظرت من حولي فوجدت اشلاء القلب الذي استبحت،من حولى في كل مكان وجدتك غير مكترثا لا تريد حتي البقاء فيه طويلا بعد ان دمرته،فكرت ان اغلق الابواب في لحظة من لحظات شرودك مع اخريات فخفت من ضعف قلبي ان يعصاني ويفتح الابواب لك من جديد،لملمت ما تبقي مني ،زهوري و بسماتي و ضحكاتي ، اخذت اشيائي المفضلة التي لم تمزقها و افكاري التي لم تقتحمها،و احلامي التي لم تسكنها،و تركت قبلاتي التي لم تعرفها و هدايايا التي لم تعطني الفرصة كي اقدمها و ابنائي منك الذين لم انجبهم و احلامي لك و معك التي لم احققها ، و تركت لك هذا القلب الذي انت متشبث جدا بامتلاكه دون شراء او اعزاز و فررت بما تبقي مني للطرقات ، التي طالما نظرت لها ارقب ظهورك،علي اجد طريد مثلي هجر قلبه نتعكز سويا في الخلاء أو اجد قلبا يأويني حتي انساك

الأربعاء، 10 مارس، 2010

احراق الفوطة الصفراء


لو كنتوا فاكرين اني حقول ان الدنيا حتضحك و ان بكرة احلي من النهاردة يبقي متكملتشوش القراية ، اصلي متعودتش اكدب، مستغربين ليه ، هي دي الحقيقة ، انا مقدرش اضمن لنفسي عشان اضمن لغيري الحقيقة دي و اي رجل دين أو مفكر أو motivational speaker قال غير كدة بيضحك علي الناس ، لأن التاريخ مليان بقصص ناس كان عندهم كل مقاومات النجاح و كافحوا و انتهت حياتهم بفشلهم في تحقيق احلامهم ، كل واحد فينا يعرف عدد لا بأس به من هؤلاء ، يمكن التاريخ اغفل ذكرهم للجميع لأن التاريخ زي مصفف الشعر الماهر اللي بيعلق بس صور التسريحات الجميلة ، بس الحقيقة غير كدة ، مش كل قصة حب كانت فيها كل مقاومات النجاح نجحت و مش كل انسان مكافح وصل ، مفيش ضمانات ، و مفيش قوانين ، كتير من الناس بينكروا الحكاية دي و بيقولوا : ربنا عدل و ده يتنافي مع عدل الله ، و الحقيقة ان الكلام ده مش حقيقي ، مينفعش نقيس العدالة الإهية بمقاييس العدالة البشرية بتاعتنا ، في حاجات كتير خارج نطاق ادراكنا و حسابات كتير ملناش فيها و من الطبيعي و المتكرر ان يحصل تعارض بين ما يراه الناس عدل أو ظلم و بين العدالة الإهية ، الحقيقة فعلا ان مفيش ضمانات و ان ممكن جدا يكون اللي احنا فيه ده هو as good as things could get و مش بعيد كمان يكون فيه الاسوأ ، و ممكن جدا كل المجهود اللي احنا بنبذله ميوصلناش للي احنا عاوزينه لا دلوقت ولا قدام طب و العمل ؟ مفيش عمل ، حنفضل نعافر مع الدنيا لآخر نفس و حنفضل نحاول و نحاول و نحاول مهما بان لنا ان الفشل نهاية محتومة و السؤال اللي انا اقدر اجاوب عليه هو: ليه ؟ و الإجابة : لنفس السبب اللي بيخللي واحد مبيعرفش يعوم في قلب البحر و مفيش حد حواليه يفضل يرفص لحد ما يغرق ، السبب اللي خللي كل اللعيبة اللي انهزموا قدام محمد علي كلاي ميرموش الفوطة الصفراء بعد اول جاولة (علامة الانسحاب في الملاكمة) السبب اللي خللي كل حرب بين اطراف غير متكافئة كملت ، السبب ده هو شرف الصمود ، و دفع خزي الاستسلام عن النفس ، معرفة الانسان انه عمل كل اللي عليه و انه لم يسمح للحياة انها تخليه ينحني او ينكسر ، انه تقبل لكمات القدر صامدا كالرجال ، مهربش منها و مستسلمش ليها ، يمكن محدش حيشوف ده غيرك ، يمكن ناس كتير تحاول تحملك سبب إخفاقاتك المتكررة عشان ميضطروش يواجهوا حقيقة ان bad things do happen to good people و ان ممكن جدا يكون مصيرهم زيك ، بس الحقيقة ان الناس ممكن تتخدع فيك لكن انت لايمكن تتخدع في نفسك ، ان الناس ممكن تضحك عليهم لكن مستحيل تضحك علي نفسك و عشان كدة المهم هو فخرك بنفسك و اعتزازك بيها و احساسك الداخلي انك بذلت كل ما في وسعك و ، لذلك ناضل لآخر قطرة في دمك و حاول مهما كانت الصعاب في طريقك مش عشان ده نهايته النجاح و لا عشان تكون اسطورة لكن عشان متحسش ان انت انسحبت أو سمحت للحياة تهزمك ، تقبل لكمات القدر و انت واقف مكانك تتحملها كالرجال ، و اعرف ان النتيجة واحدة لن تتغير ، و دورك انك تصل إليها بشرف و تبدأ كل ماتش بحرق الفوطة الصفراء كي لا تسمح لنفسك بالاستسلام